الأخبار

نزولاً عند رغبة الأوامر التركيّة… الحزب الديمقراطي الكُردستاني يُزيل خريطة كُردستان الكُبرى من جامعة زاخو…!

مركز الأخبار «شبكة دار نيوز الإعلامية»

شيرين حسن

لا يُخفى على أحد أنّ الاحتلال التركي يتعامل مع مدن إقليم كُردستان على أنها «ولايات تُركيّة» تابعة لها وليس «كيانًا فيدراليًا» تابعًا لـ «العراق» ومعترف به رسميًّا في الدستور، فالقواعد العسكرية والمراكز الاسـ.ـتخباراتية البالغة عددها العشرات المنتشرة في مدن الإقليم إلى جانب المدارس والجامعات والمنظمات والمعامل التي تعمل وتنشر أفكار تدعم بأنه لا وجود لكيان يدعى «إقليم كُردستان» وإنما يتم الترويج والعمل على اعتماد مصطلح «شمال العراق».

على الأرض يتعاون «الحزب الديمقراطي الكُردستاني _ العراق»، بشكلٍ وثيق مع أهداف وتطلعات دولة الاحتلال التركي إلى محو أي هويّة كُردستانية في الإقليم سواءً عبر اعتقال الأشخاص المنددين بالتدخل التركي في الإقليم – لا بل وتسليم البعض منهم لتركيا لمحاكمتهم في محاكم تركيّة- مرورًا إلى دعوة عائلة «بارزاني» وعلى رأسهم رئيس حكومة إقليم كُردستان، مسرور البارزاني، المطرب التركي الفاشـ.ـي “مصطفى ججلي” الذي دعم رئيس دولة الاحتلال التركي أردوغان وجنوده بـ أغنية على الحدود لاحتلال عفرين، بالإضافة إلى دعمه عبر أغانيه في عشرات الحملات لاحتلال كردستان، والذي شارك قبل أشهر من العام الحالي في مراسيم تخرج الطلاب في الجامعة الأمريكية في دهوك، والذي حضره أيضًا رئيس إقليم كُردستان، نجيرفان البارزاني.

وفي سابقةٍ جديدة، أقدم مسؤولي حكومة إقليم كُردستان على إزالة خريطة كُردستان الكبرى بعد 22 يومًا من وضعها في جامعة زاخو، وذلك بسبب ضغوطات دولة الاحتلال التركي، حيث اقتصرت الخريطة على خريطة جنوب كردستان فقط.

وقالت وكالة روج نيوز، نقلاً عن مصدر لم يرغب في الكشف عن اسمه، أنه تم إزالة خريطة كُردستان من كلية العلوم الإنسانية بجامعة زاخو واستبدالها بخريطة جنوب كردستان.

ونشرت كلية العلوم الإنسانية في جامعة زاخو خريطة كُردستان على جدارها في 20 آب / أغسطس من هذا العام. لكن بعد 22 يومًا، تمت إزالة هذه الخريطة بقرار من رئيس جامعة زاخو.

وفي المقابل، أعلن مصدر مطلع عن إزالة الخريطة في الساعة 2-3 صباح يوم أمس، ولم يتم وضع شيئ سوى خريطة جنوب كُردستان بنفس التصميم على الحائط.

ومن جانبه زار وزير شؤون المكونات في حكومة الإقليم، آيدن معروف، وهو تركماني ومعروف بقربه من الدولة التركية، قسم اللغة التركية في جامعة زاخو في الأيام القليلة الماضية وشاهد هذه الخريطة.

وقال المصدر، إن “الحكومة التركية، عبر أيدين معروف، مارست ضغوطًا على مسؤولي حكومة الإقليم لإزالة هذه الخريطة من جدار الجامعة.

هذا وقد أُبلغ في وقت لاحق، رئيس جامعة زاخو بضرورة إلغاء هذه الخريطة.

وحتى الآن، لم تدلي رئاسة جامعة زاخو بأي تصريح حول سبب إزالة خريطة كردستان.

ويواجه إقليم كُردستان أعمق عجلة فساد وأكثر أنظمة مناهضة للديمقراطية في الشرق الأوسط، فالمواطن في الإقليم ليس له أي قيمة تُذكر، فالعيش كتركي في هولير ودهوك أكثر قيمة بكثير من العيش ككُردي، نظرًا لأن المدينتين أصبحتا مركزين للاسـ.ـتخبارات والقواعدة التركية التي بلغت أكثر من 50 قاعدة ومركزًا، عدا عن ذلك فالأسواق مكتظة بالمنتجات التركية، إضافة إلى أن أشهر المقاهي تعرض الأغاني التركية بدلاً من الكُردية وكل ذلك يتم على قدم وساق بتسهيل من قبل الحزب الديمقراطي الكُردستاني.
Dar News
12/9/2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى