الأخبارعاجل

أنصار المجلس الوطني يتساءلون: هل يخشى المجلس انزعاج تركيا

روان عبدو – الحسكة

أثارت حادثة استهداف طائرة مسيرة ثلاثة مدنيين في مدينة القامشلي حدة الخلافات التي تجمع بين تيارات المجلس الوطني الكردي فيما فجرت هذه الحادثة تحيزات واضحة من قبل بعض التيارات إلى جانب الإدارة الذاتية الديمقراطية.

هذا وفجرت حادثة زيارة سكرتير حزب المساواة الكردي في سوريا نعمت داوود إلى خيمة عزاء عائلة كلو في حي “الهلالية” في مدينة القامشلي سخط وغضب مسؤولين بارزين في صفوف المجلس الوطني الكردي وحاولت بعض الأصوات ضمن المجلس التكتم على نبأ زيارة أحد قيادات المجلس الوطني إلى خيمة العزاء عبر نشر مواضيع مختلفة وترويج ادعاءات مخالفة لزيارة القيادي الكردي.

وفجرت هذه الحادثة حالة من عدم الغضب والسخط في صفوف القاعدة الشعبية للمجلس الوطني الكردي على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال السؤال من قيادات المجلس الوطني الكردي من انصاره “هل يخشى قادة المجلس من التوجه إلى خيمة العزاء.

فيما شكلت الزيارة التي قام بها نعمت داوود سكرتير حزب المساواة الكردي في سوريا إلى خيمة العزاء استهجان بعض أنصار المجلس ودفعهم إلى اتهام الأخير بالعمالة لصالح الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي.

تجدر الإشارة إلى أنه كان قد تعرض ثلاثة مدنيين من عائلة كلو لهجوم من قبل طائرة مسيرة تركية في حي الهلالية بمدينة القامشلي فيما لاقت هذه الحادثة استهجاناً من قبل الرأي العام المحلي والدولي، فيما كانت قد طالبت مؤسسات المجتمع المدني والقوى السياسية إيقاف هجمات الدولة التركية على الشعب الكردي الأعزل.

Dar news
2021-11-12

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى