المناطق المحتلة

على خطوط المواجهة بينها وبين النظام السوري… تركيا تبني جدارًا عازلاً جديدًا بريف حلب

مركز الأخبار (شبكة دار نيوز الإعلامية) بدأ جيش الاحتلال التركي يوم أمس الأربعاء ببناء جدار عازل يمتد على طول الطريق الواصل بين بلدة مارع وقرية تلالين في ريف حلب الشمالي.

وقال شهود عيان أن الجيش التركي أرسل عددًا كبيرًا من الشاحنات المحمّلة بالكتل الإسمنتية إلى الطريق، قبل أن يبدؤوا برصفها بشكل متلاصق على طول الطريق بين مارع وتلالين، وبمسافة تقدر بحوالي أربع كيلومترات.

ويتموضع الجدار الجديد على الجهة الشرقية من خطوط المواجهة بين قوات النظام السوري من جهة في قرية منغ، والفصائل المرتزقة الموالية لجيش الاحتلال التركي المتمركزين في معظم قرى الجهة الجنوبية الغربية من منطقة أعزاز من جهة أخرى.

الجدار يثير شكوك المرتزقة

وجاء بناء الجدار الإسمنتي، في وقت ما تزال أنقرة تلوح خلاله بعمليتها العسكرية بريف حلب الشمالي، تحت ذريعة إنشاء ما أسماه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ”المنطقة الآمنة”، حيث كان من المقرر أن تنطلق العملية منذ أكثر من أسبوعين، قبل أن تعلن عدة صحف تركية تأجيلها إلى ما بعد عيد الأضحى المبارك، إلا أن الجدار الجديد بدأ يثير الشكوك لدى مرتزقة أنقرة حول جدية الأتراك في تنفيذ العملية، وخاصة أن أسلوب بناء الجدران الأسمنتية يندرج ضمن إطار الأساليب الدفاعية البحتة التي تعتمدها أنقرة في الشمال السوري، إلى جانب الرفض الروسي والإيراني لأي عملية عسكرية تركية في هذه المنطقة وسط التحشيدات العسكرية الكبيرة من قبل الطرفين وقيام إيران بنصب مضادات الطيران بالقرب من بلدتي نبل والزهراء.

الجدار الثاني من نوعه في أعزاز

ويعد الجدار الجديد الثاني من نوعه الذي يبنيه جيش الاحتلال التركي في منطقة أعزاز، بعد الجدار السابق الذي كان قد أنشأه مطلع العام الجاري، على طول الطريق الممتد من مشفى أعزاز الوطني، وصولاً إلى حاجز “الشط” التابع لمرتزقة أنقرة جنوب منطقة أعزاز.

وكانت أنقرة قد أنشأت على مدار السنوات الماضية، سلسلة من الجدران العازلة على الشريط الحدودي مع سوريا، وضمن المناطق المحتلة في ريف حلب الشمالي، سواء في أعزاز أو عفرين أو الباب، في خطوة اعتبرها مراقبون آنذاك، تندرج ضمن إطار الخطة التركية بعيدة المدى، الهادفة إلى سلخ مناطق شمالي حلب عن الأراضي السورية، على غرار ما نفذته تركيا قبل عقود في “لواء اسكندرون”.

#Dar_News

23/6/2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى