الأخبارعاجل

في ذروة التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا المجلس الوطني يصعد من هجماته ضد الإدارة الذاتية

مركز الاخبار

تتناقل الوسائل الإعلامية وعلى مدار الأيام الثلاثة الماضية أنباء عن تحضيرات ونقل للعتاد العسكري من قبل الدولة التركية إلى الحدود الفاصلة بين الأراضي السورية والأراضي التركية، وسط تكثيف وسائل إعلامية وشخصيات مرتبطة بالمجلس الوطني من تداول المعلومات التي تروجها الدولة التركية.

ووفقاً لما رصدته شبكة دار نيوز خلال الأيام الماضية فقد برز وبشكل واضح المعلومات التي يتم تداولها من قبل بعض الوسائل الإعلامية المدعومة من قبل المخابرات التركية حول قرب بدء عملية عسكرية في مناطق شمال شرق سوريا وذلك في إطار الحرب النفسية التي تبديها أدوات الدولة التركية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا، ما برز وبشكل ملفت تكثيف تداول تلك المعلومات عبر شخصيات ووسائل إعلامية محسوبة على المجلس الوطني الكردي.

وبحسب معلومات خاصة حصلت عليها شبكة دار نيوز تفيد بوجود شبكة مؤلفة من 7 أشخاص تتواجد في مناطق (المالكية، معبدة، القامشلي، عامودا، الدرباسية) تعمل على استهداف الإدارة الذاتية والترويج لقرب معركة عسكرية في مناطق شمال شرق سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وكما أفادت المعلومات الخاصة التي حصلت عليها شبكتنا فأن الشبكة التي يتواجد مركزها في مدينة القامشلي ويترأسها شخص يدعى شفان عبد المحسن إبراهيم وهو عضو في حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، بالإضافة إلى إشرافه على إعلام جبهة السلام والحرية.

يشار إلى أنه كانت قد بدأت وعلى مدار الأيام الثلاثة الماضية وسائل إعلامية تركية تعرف بتبعيتها للمخابرات الوطنية التركية بالإضافة إلى المعرفات الرسمية التابعة لمرتزقة الجيش الوطني بحملات ترويجية لعملية عسكرية وشيكة في شمال وشرق سوريا والتي تأتي في إطار انتشال الفصائل المرتزقة من حالة التشتت والانشقاقات التي تصيب فصائل المرتزقة في الآونة الأخيرة.

Dar news
2021-10-15

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى