المناطق المحتلةعفرين

تركيا تحوّل قرية في «عفرين» إلى مركز لإيواء عناصر «داعـ ـش» الفارين من مخيّم الهول

مركز الأخبار «شبكة دار نيوز الإعلامية»

شيرين حسن

يستمر الاحتلال التركي في تقديم الدعم الكامل للمنظمات الإرهـ.ـابيّة في سوريا وعلى رأسها تنظيم «داعـ ـش» الإرهـ ـابيّ والذي حوّل سوريا إلى جحـ ـيم كبير بهدف تمرير مصالحها في المنطقة وتهـ ـديد الدول التي تعارض سياستها وعلى رأسها تغيير التركيبة السكانية في الشمال السوري وخاصةً في المناطق الكُردية.

وفي هذا السياق قالت مراسلة «دار نيوز» أن جيش الاحتلال التركي أقدم على تحويل قرية “بعرافا” التابعة لناحية شرا، منطقة عفرين. إلى مركز مخصّص لإيواء عناصر من إرهـ ـابيِّ داعـ.ـش.

وأكّدت مراسلتنا إن هؤلاء العناصر الإرهـ.ـابية توجّهوا إلى القرية المذكورة من مختلف المناطق المحتلة من قبل تركيا وخصوصًا مخيّم الهول الذي يتواجد فيه عوائل وخلايـ.ـا داعـ.ـش.

قرية “بعرافا” تتبع لناحية شرّا وتبعد عن مركزها بـ/5/كم، وهي مؤلفة من /85/ منزلاً، وكان فيها /100عائلة ≅ 400 نسمة/ سكان كُـرد أصليين وبقي فيها بعد الاحتلال /15/ نسمة فقط من كبار السن، حيث منعت سلطاته حوالي /45 عائلة ≅ 140 نسمة/ من العودة إلى ديارهم رغم وجودهم في مدينة عفرين وفي قرى مجاورة لقريتهم، أما البقية فهُجِّروا قسراً إلى خارج المنطقة، وفي بداية الاحتلال تم توطين حوالي /45 عائلة ≅ 225 نسمة/ من المستقدمين في القرية، إلى جانب تحويلها القرية مؤخرًا القرية مركزًا لإيواء عناصر إرهـ.ـابي داعـ.ـش.

وتحوّلت المناطق التي تحتلها تركيا في الشمال السوري إلى ملاذ آمن لإرهـ.ـابيّ داعـ.ـش، ولعلّ اصطياد التحالف الدولي بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية للعديد من قيادات التنظيم الإرهـ.ـابي في هذه المناطق خير دليل على ذلك.

ومؤخرًا عثرت القوى الأمنية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا خلال حملة الإنسانية والأمل في مخيم الهول على لباس عسكري تركي وعلم دولة الاحتلال التركي إلى جانب أسلحة وذخائر ما يؤكد مجددًا تواصل تركيا مع داخل مخيم الهول في محاولة منها تكرار سيناريو أحداث سجن الصناعة في الحسكة وإطلاق يد التنظيم للسيطرة على المنطقة.

Dar_News

7/9/2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى