الأخبار

النظام السوري يقصف درعا ويحقق ما فشل به الروس

اندلعت اشتباكات عنيفة بين المعارضة في درعا وقوات النظام السوري على محاور عديدة في درعا البلد، وذلك بعد استهداف الأخيرة للأحياء المحاصرة بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وقال تجمع أحرار حوران إن قوات الفرقة الرابعة والميليشات الإيرانية قصفت حي البحار في درعا البلد، كذلك قصفت قوات النظام المتمركزة في كتيبة المدفعية 285 بقذائف المدفعية “منطقة البحوث العلمية” الواقعة على طريق طفس-اليادودة غرب درعا.
وتصدى مقاتلون من أحياء درعا لمحاولات النظام اقتحام الأحياء بالتزامن مع قصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة للنظام استهدف حيي القبة والمنشية في درعا البلد.

من جانبه أكد الناطق باسم اللجنة المركزية في درعا البلد عدنان المسالمة لموقع “تلفزيون سوريا”، استمرار تعثّر المفاوضات مع الوفد الروسي، وذلك بسبب تعنّت نظام الأسد، مشيراً إلى أن قوات النظام تصر على تسليم السلاح بشكل كامل.

وكان وسطاء مرتبطون بروسيا اقترحوا على “لجنة التفاوض في درعا” تسليم كميات من الأسلحة مقابل ضم مجموعات من المقاتلين للواء الثامن الذي يتبع للفيلق الخامس، فيما أكدت مؤسسة “نبأ” الإعلامية، المهتمة بأخبار محافظة درعا، أن ممثل النظام السوري في المفاوضات رفض المقترح.

ونقلت الوكالة عن مصادرها قولهم إن “المقترح كان عرضاً روسياً للجنة التفاوض بعد قرار الأخيرة رفض بند تسليم السلاح الخفيف”، مؤكدة أن “المقترح يتضمن أن يتم ضم مجموعات من المقاتلين المعارضين إلى اللواء الثامن الذي يقوده أحمد العودة، مع الاحتفاظ بسلاحهم الخفيف”.

وأشارت الوكالة إلى أن “رئيس اللجنة الأمنية اللواء حسام لوقا، التابع للنظام، رفض مقترحاً من لجان التفاوض يتضمن (تأطير السلاح) خلال الاجتماع الأخير في مركز غرفة العمليات بمدينة درعا”، مضيفة أن “لجان التفاوض حاولت، من خلال مقترحها، احتفاظ المقاتلين المعارضين بسلاحهم من خلال تشكيل لجان تُحسب على الفيلق الخامس أو قوات النظام، وهو ما رفضه لوقا بوصفه محاولة التفاف على بند تسليم السلاح الذي جاء ضمن خريطة الحل الروسي”.

من جهة ثانية، أعلن تجمع أحرار حوران إعدام النظام السوري في سجن صيدنايا العسكري الشاب أحمد مزيد المحاميد، من بلدة أم المياذن شرق درعا، بعد تنفيذ حكم الإعدام ميدانياً بحقه بعد اعتقال دام لأكثر من عامين.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى