مقالات

الـ ENKS تتحجّج بالـ PYD ذريعةً لعدم عقد مؤتمرهم… فلماذا لا يعقدون مؤتمره في الخارج..؟

يتذرّع المجلس الوطني الكردي مراراً وتكراراً بأن حزب الاتحاد الديمقراطي هو من يقف عائقاً أمام فعاليته ونشاطاته في الشارع الكردي، موجهاً إليه كيلٌ من الاتهامات التي لم تتوقف منذ سنوات، ومنها اتهامها بأنها هي من تعرقل القيام بعقد مؤتمرهم، لينسب بذلك المجلس عطالته ويرميها إلى حزب الاتحاد الديمقراطي، وكما جرت العادة أن يضع الفاشلون مسؤولية فشلهم وهزيمتهم على عاتق الغير متذرعين بأعذار وأسباب يحفظوا بها ماء وجههم ، ويبرروا تقاعسهم ،ويظهروا أنفسهم موقف الضحية وهو الأسلوب الذي اتبعه المجلس منذ عقد من الزمن وحتى الآن، ولكن الشارع الكردي أدرك منذ البداية ماهية المجلس وتبعيته للخارج ونشأته ليكون طرفاً مضاداً يهدم ما بناه الكرد وإدارتهم الذاتية لاحقاً.

المجلس الذي يعاني في بنيته من تناقضاتٍ وخلافاتٍ وصراعاتٍ داخلية كونها تسعى خلف مصالحها الشخصية للحصول على امتيازاتٍ شخصية من الجهة الداعمة لها (تركيا)، فكيف لها أن تتوافق مع حدث مهم وتتفق فيما بينهم على عقد مؤتمر جامع، فالكثير من قياداته لا يرغبون في عقد المؤتمر لسنواتٍ وسنوات حتى يبقى في موقعه ويبقى محافظاً على الامتيازات التي تُقدّم له.

فإن لم تكن المصالح الشخصية هي السائدة ضمن صفوف المجلس، وإن لم تكن هناك صراعات داخلية كُلٌ للحفاظ على كرسيّه، فلماذا لا يعقد المجلس مؤتمره في إقليم كردستان أو في تركيا أو حتى في أوروبا على اعتبار أنهم يمتلكون ممثليات لهم هناك وخاصة في الإقليم وتركيا منذ سنوات…؟!

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن المجلس يتحرك بكامل حريته في مناطق الإدارة الذاتية ولديه مكاتب في معظم المناطق ويعقد اجتماعاته بشكل دوري، عكس ذلك لا يوجد للمجلس أي مكتب في المناطق التي احتلتها تركيا وشركائها من الائتلاف السوري الذي يُمنع فيها افتتاح أي مكتب لهم حتى أنه يمنع تواجد أي من قيادات المجلس في تلك المناطق، ما يُفنّد ادعاءات المجلس أن حزب الاتحاد الديمقراطي أو الإدارة الذاتية هي من تعرقل انعقاد المؤتمر.

Dar News
28/12/2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى